الأربعاء، 8 فبراير، 2017

خصوصية الشرنقة

أحترم جدًا خصوصية فكرة "الشرنقة"، يمعنى أنني أو غيري أراد الدخول في فترة كمون، فلا يقابل أحدًا.
بل أحيانًا أسافر إلى محافظة بعيدة، لي فيها صديق مقرب، فلا أخبره أنني موجود، حتى لا أخدش رغبته في العزلة، خصوصًا أنه سيأتي لمقابلتي بدافع الحرج في الأغلب.
#سؤال_فلسفي_وجودي إذن:
كيف تميز بين صديق مكتئب يرغب في بعض العزلة؟
وبين آخر مكتئب ينتظر منك أن تخرجه منها، ويلومك سرًا أنك لم تحاول حتى؟!
في الواقع.. كلاهما متشابهان جدًا.. ولا وسيلة قاطعة للتمييز بينهما:
فإما أن تكون قريبًا طوال الوقت، فتغامر أن يتم تصنيفك كبرغوث لا يفهم معنى كلمة "خصوصية".
وإما أن تلتزم الحذر المبالغ فيه، فيصنفونك كنذل يتخلى عن الجميع، ويصنع مسافة بينه وبين من يفترض أنهم أصدقاء مقربين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"