السبت، 14 يناير، 2017

شخصيات ومونولوج و... الزق يا مونتير


خلال الفترة الأخيرة، كنت ولا زلت متعثرًا في الكتابة.
ففكرت في التسخين بتمارين سهلة، من النوع الذي يكاد يكتب نفسه بنفسه، لى غرار؛ رسم بورتريهات قلمة لأشخاص أو تجارب عايشتها، ثم تضفيرها في أحداث شبه مترابطة لاحقًا.
وإذا بي أتجول -بالمصادفة- في صفحة أفلام فترة النقاهة، لأجد هذه العبارة ضمن مقال صاحب الصفحة عن فيلم #يوم_ستات:
"فالفيلم الخفيف لابد له أيضاً من قصة متماسكة "تشغَّل" الشخصيات، مش يالا نبدُر شخصيات بعشوائية، وكل شخصية تخبط المونولوج بتاعها والزق يا مونتير وخلاص جبرت على كدا!"
- :D
مثل هذه المصدافات، تفسر سبب إدماني لتلك الصفحة ورفيقاتها من أمثال يوميات فتى الكابل وفيلم جامد - FilmGamed.
الأمر يتخطى مجرد دردشة حول مجال محبب كالسينما، بل يتعداها إلى رؤى قيمة، قابلة أن تمس أو تجعلك تعيد النظر في.. لا أجد التعبير المناسب.
أعنى أنها من الشمول، بحيث يمكن تعميمها على مساحة أوسع بكثير من الفن السابع، كالأدب، وبقية الفنون البصرية، وحتى حياتك العادية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"