الخميس، 6 أكتوبر، 2016

نشرة أخبار البهجات الصغيرة

 قائمة اليوم، اللمسات الباسمة الصغيرة:

1- استرجعت الذكريات بتحميل لعبة #ماريو، لاكتشف أنه أنه أفضل معروف أسديته لنفسي منذ شهور. ثم اكتشاف آخر بخصوص المستوى الأخير للعبة تحديدًا:
- موسيقاه لا تزال تخيفني، رغم كل العمر الذي كبرته.
2- اشتريت اسكتش رسم (40 صفحة)، بدا لى شهيًا للغاية لدرجة أننى أنهيت تسويد صفحتين منه مباشرة.
3- لسبب غير مفهوم، ظللت طول اليوم أصغى لصوت الجبل الكلاسيكى (صباح فخرى)، ولا أدرى لم تستقبله روحى باعتباره أكثر معاصرة وشبابًا منا جميعًا.
4- للأسف، لم أكتب شيئًا جديدًا، هذه هي الثغرة الوحيدة التي لم أستطع رتقها.
5- مدونتى.
أدخلها من حين لآخر.. لأجدها لا تزال حين.. بكتاباتي القليلة بها حينًا.. وبدفء زوارها الأعزاء أبدًا..
لا تزال حية حتى الآن.. وهذا في حد ذاته لذو بهجة عظيمة.
6- استيقظت عصرًا على صوت صديق سكندرى قديم.
كنت أظن أننى أبذر في حياتي قصصًا أكتبها، أو مهارات أتعلمها، أو تركمات معلوماتية مجردة فقط.
لكننى انتبهت لى أننى بذرت شيئًا آخر منذ خمسة سنوات، عبارة عن صداقات صافية مع رفاق بدأنا مشوار الكتابة سويًا.
ولا زالت هذه البذور تنمو، وتتثمر عن مكالمات مبهجة كتلك، تساوى الدنيا وما فيها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"