الاثنين، 24 أكتوبر، 2016

ألثغ في الراء

بعد إسدال الستار، سألهم:
- لماذا اخترتموني، رغم اللثغة الواضحة فى الراء؟!
- تمزح بالتأكيد، مشكلتك في اللثغة غير واضحة إطلاقًا، فنحن لا نفهم منك حرفًا واحدًا في العموم، سواء الراء أو غيره!
- !
- دفعناك دفعًا للمشاركة؛ لأنك تتحدث بسرعة شديدة، فتوحي للآخرين بأن هناك موضوع يستدعى كل هذه الاندفاع والغضب، صحيح أنهم لا يستوعبوا ما هو بالضبط، لكنهم يفهموه ضمنيًا من خلال كلام بقية الرفاق، المحصلة؛ أنك تضيف لونًا نحتاجه ضمن المجموعة ككل.
- وماذا لو -على غير العادة- استيقظت هذا الصباح، بروح متصالحة متفاءلة، لا حدة، لا انجراف، يوجد -فقط- عورة اللسان التي ستنكشف أمام الجميع، فتفسد لكم كل شيء.
- لن يحدث، فنحن نعلم أنك غاضب طوال الوقت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"