الثلاثاء، 1 سبتمبر، 2015

عيد ميلاد سعيد يا ومضات


أصعب العوائق فى إصدار ومضات -شهريًا- لم تكن الامتحانات، أو الظروف الشخصية الطارئة، إلخ، أصعبها كان التراكمات المحبطة التى تسكن دواخلنا، يوم تستيقظ ذات صباح كارهًا لنفسك وللحياة، وعقلك يعطى خطأ erorr 404.
ومضات علمتنى أن أكنس كل هذه المشاعر، وأعمل، علمتنى أن أكون قدر الالتزام الشهرى الذى تصدرنا للقيام به.
لطالما نجح الاحباط فى جذبى من كم جلبابى، وتأخيرى عن أمور مواعيد كثيرة، لكن فشل مع ومضات، إلا ومضات.
شئ آخر لا يعرفه الكثيرون عن أهمية هذه المجلة بالنسبة لنا.
فى العادة يؤسس البعض حزبًا، ولاحقًا يصدرون جريدة لتصير اللسان الناطق لحاله، فى حين أنه من الغريب جدًا أن يحدث العكس، أن تصدر جريدة، ثم تلهم أصحابها لأن يفصلوا علي مقاسها حزبًا.
الحالة الثانية بالتقريب هى ما حدث مع ومضات.
لو نظرت يومًا إلى الزاوية العليا اليسرى لأغلفة، ولفت نظرك عبارة (تصدر عن مبادرة • لأبعد مدى •)، فاعلم أن ومضات تم تأسيسها قبل المبادرة بشهور، هى الأصل والجذوة والإلهام لتأسيس (لأبعد مدى)، ومن ثم تتالى بقية الأنشطة من صالون ونشرة مطبوعة وورش تفاعلية.
لا أعرف ماذا تمثل ومضات للآخرين، لكنها بالنسبة لى (ومصطفى جميل) واحدة من نقاط التحول المعدودة فى حياتى.
هى الحلم، والطريق، وجواز السفر.
عيد ميلاد سعيد يا #ومضات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"