الاثنين، 29 يونيو، 2015

متى أخرج للشمس؟!


فى العادة، أنا كسول جدًا تجاه الخروج من المنزل، السفر، حضور أنشطة ما.
لكن أحيانًا أنظر للجانب الآخر؛ ماذا حدث عندما خرجت فى تلك المرات القليلة؟
لقد ربحت احتكاك مع زملاء ولا أروع، مع الوقت، تحولت بعض الزملاء لأصدقاء، ونسبة من هؤلاء الأصدقاء لما هو أقرب للاخوة.
فأى خسارة تلك، لو كنت استلسمت للكسل فى تلك المرات القليلة كدأبى، ولم أذهب.
ثم السؤال الآخر الأقسى: كم صديق ذهبى آخر فاتنى تعرفه فى المرات الأغلب التى حدث فيها العكس، كم من معلومة كان يمكن أن أعرفها، عيون يمكن أن أقرأها.
فإلى نفسى، وكل الكسالى مصلى:
-انهضوا من أمام الحاسب، اخرجوا إلى الشمس، فأعماركم تذهب هدرًا لو تعلمون!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"