الأربعاء، 21 يناير، 2015

عما يختبى فى (ليل) محمد عبد العليم


(ليل: دعوا الموتى ياكلون الأحياء).
هذا عمل تستطيع أن تقرأ فصوله بأى ترتيب، دون أن يخل ذلك باستمتاعك أو تسلسل الأحداث إلى ذاك الحد.
يعتمد العمل على قصص قصيرة سيهيأ لك أنها قطع أرابيسك منفصلة، ثم لم تلبث ان تتعشق  رويدًا رويدًا لتكتشف أنها كانت منذ البداية تكوين محبوك لرواية واحدة..
  أحاول أن أتخيل الارهاق الذى تكبده الكاتب، لاحكام تركيبة كتلك!!
أفكار القصاصات تتفاوت فى طزاجتها، لا أعد بأفكار غير مسبوقة على طول الخط، لكن أستطيع القول أن الكاتب احتفظ لنفسه عبرها بمعالجة عالية ذات بطابع قاتم يتناسب واسم الرواية..
المنتج ككل، يجعلنى أرشحه بقوة..
ولأسباب ما، أصر على اعتبار  محمد عبد العليم، هو الوحيد الذى ملأ فراغ غياب دكتور تامر ابراهيم عن ساحة أدب الرعب..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"