الثلاثاء، 7 أكتوبر، 2014

كع.. تنشر..



المشكلة ليست إطلاقًا في أن الكاتب يدفع كى ينشر.. فى حد ذاتها..
المشكلة في أنه لا يوجد صناعة كاتب.. يوجد فقط طباعة وتداول كتب..
فلو كان هناك تسويق وتوزيع جيد، يصب فى صنع "اسم كاتب"..
 
ودفع المؤلف التكلفة.. فنفدت الطبعة.. فعاد رأس المال مرة ثانية + هامش ربح.. فتم إعادة طرح طبعة أخرى..
هكذا سيكون اسم الكاتب أفضل استثمار فى حد ذاته..
فها هنا، نلاحظ أنه في حالة وجود اسم مشهور لمؤلف..  سيكون من مصلحته أن يدفع تكلفة كتابه.. لأنه فى هذه الحالة المبيعات مضمونة.. وفى مقابل ما سيتكبده.. ستكون نسبته أكبر في الأرباح بقدر ما دفعه..
لذلك السبب، من شبه المستحيل أن تجد ناشر يطلب من اسم ذو جمهور أن يشارك فى التكلفة..
بل يتكفل هو بالتكلفة في مقابل إعطاء المؤلف 10%..
أما ما يحدث، أنه لا يوجد تسويق أو دعايا.. إلا عند من رحم ربى..
فيكون المسألة أن الكاتب بالنسبة للناشر مجرد سبوبة..  يربح منه.. بدلًا من أن يكون الهدف أن يربح "معه"..

بل يتكفل هو بالتكلفة في مقابل إعطاء المؤلف 10%..
أما ما يحدث، أنه لا يوجد تسويق أو دعايا.. إلا عند من رحم ربى..
فيكون المسألة أن الكاتب بالنسبة للناشر مجرد سبوبة..  يربح منه.. بدلًا من أن يكون الهدف أن يربح "معه"..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"