الاثنين، 22 يوليو، 2013

ما بعد خنق القطة

" إذا خنقنا رقبة أحدهم ، سيموت بسبب عدم قدرته على التنفس..
فماذا إذا ضغطوا على ضلوعه حتى النهاية، هل ستحدث هذه النتيجة؟؟؟"

طبعاً هذا سؤال عجيب، ولا يمكن أن يسأله رجل راشد لنفسه.

وبالفعل، كان من حار لهذه المسألة، طفل لا يتجاوز الثالثة عشرة، مدمن لكل ما هو غريب.
وفى نفس الوقت، يؤمن بالعلم، وبأنه لا يمكن اثبات أى نظرية، إلا بالتجربة .
فكانت قطته هى الضحية، أستعد الصبى بخطوات دقيقة محددة، كما يفعل أهل العلم حسب ما يسمع عنهم.
قبض على ضلوع القطة ، وحاذر ليديه أن تكون أبعد من متناول خربشتها ..

وانطلق يحسب.

- 1، 2 ، 3 ، 4، 5 ...............................
وعندما شعر أنها على حافة الموت فعلاً، أرخى قبضتيه، وتركها.
وكانت نتائج ملاحظاته كالآتى:
- أن القطة صمدت لمدة 16 ثانية، قبل أن يظهر عليها علامات الاقتراب من الموت، وهو ما لا يمكن المجازفة، إذ سيحتاجها حتمًا فى تجارب تالية.
عجزت القطة عن الوقوف وارتمت على جانبها أرضاً، ثم انتابتها حالة من الانتفاض السريع المستمر، مع سرعة فى التنفس، احتاجت القصة مدة دقيقة ونصف حتى تعافت نسبيًا.
وهو ما يمكن ان نستخرج منه نقطة هامة، وهو أن وقت التعافى = ضعف وقت الخنق.
هكذا، انتهت التجربة الأولى.
وحان وقت بقية التجارب التى ستتناول:
- محاولة الضغط على ضلوع القطة لمدة أطول، وبالفعل وصل فى المحاولة الرابعة بزمن الضغط إلى 22 ثانية.
ولم يتركها إلا بعد ما شك أنها ماتت فعلًا.
- السعى لعمل دراسة مقارنة: ماذا لو خنقنا عنق القطة، هل ستصمد نفس الـ22 ثانية؟

*********
ما  سيدهشكم  أنه رغم مرور الأعوام ، لا تزال القطة حية إلى يومنا هذا.
أما الطفل فلم يعد طفلًا ، لقد كبر  ليتحول تدريجياً إلى كاتب خيال علمى و رعب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

"